شباب برج ايت زكري

جمعية البرج للفلاحة والتنمية والتعاون
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 يا أيتها الأيام الخوالي كم أنت رائعة بتلك الذكريات الجميلة !!؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bighrissen
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 203
نقاط : 555
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 05/12/2013

مُساهمةموضوع: يا أيتها الأيام الخوالي كم أنت رائعة بتلك الذكريات الجميلة !!؟   الأحد سبتمبر 21, 2014 8:52 pm



الحسن البوعشراوي

يا أيتها الأيام الخوالي !!؟ كم أنت رائعة !! بتلك الذكريات الجميلة ..بالحق إنها جميلة …أيام قضيناها مع أحباب وزملاء كانت لهم مكانة ليست باليسير ، ذكريات مرت لطالما ضحكنا وبكينا فيها معا ، تفرقنا وتعادينا وعدنا مع بعضنا ،آه !! أيام لن ننساها أبدا !! قد نكون اثنان او ثلاثة او زيادة ، لا يهمنا العدد بقدر ما تهمنا هي الذكريات والمواقف المشهودة ، بحسها الذي لن يمحى أبدا مهما طال الزمان أو قصر.
ذات يوم شبرنا الرحيل في لمة لشاطئ البحر ، كنا كعائلة واحدة ، نضحك ، نأكل ، نجري ، نلعب ، هي الحياة إن فتحت لك ذراعيها فتبختر بمكنون هيامها … كنا نحاول من خلالها ترك أيامنا لها بصمات لتؤرخ نية صافية لأناس لا حقين ، إن الحياة تقاس بجيلها ومستواه الثقافي وحنكته في الأمور ، وإشراكه في المحيط بالعبقرية والمشورة لا بالنرفزة والخروج عن الطاعة …

نحن أي نحن ؟ كنا نبيت الليل مع بعضنا في خرجات رومانسية وفي طبيعة خلابة كلها امن وأمان ، نأكل طعام العشاء ونشرب الشاي الصحراوي بتلك الشروط المعروفة وبتلك الجيمات الثلاث ، وبدرايتي بأهل البداوة في الصحراء ، نشرب أكواب الشاي تحت قمر الليالي وفحيح نسيم الهواء الطلق المفعم بخلط عشب الطبيعة الفواحة ، نلعق ذلك المسحوق العجيب بمذاقه اللذيذ انه “ازنبو” ألمفرك بيد امازيغية حرة وزيت معتق من تلك الشجرة المباركة “اركان” ، نلعب النرد ونتقاسم فيما بيننا هذا طرح لي وهذا طرح لك ، نعلق المحامل وننقش الخد والجبهة بالصمغ او بكحل فوارة الشمع بغية الضحك والفرفشة ، وننام ، ربما يحدث صراع قبل النوم بين اثنين او أكثر او ربما يزعل احدنا من الآخر وقد يتآمر بعضنا على البعض ، ولكن في النهاية هي حياة أصدقاء وأحباب لايمكن للواحد ان يستغني عن الآخر.
أتذكر ذلك اليوم ونحن في خرجة لمنطقة جبلية كلها وديان وقمم عالية انها “امي ميكي نواحي اكادير ” كان الجو دافئا بالصباح وانقلب رعدا زمهريرا في العشية هذا غضب الطبيعة حتى ولو كان الموسم صيفا ، امطرت كخيط واحد من السماء ونحن لا زلنا في العراء ، لا ملجأ نهويه ولا سيارة نمتطيها ، ولا دراية لنا ببوصلة المكان الذي هو عبارة عن أودية أتت بحمولتها من بعيد ، من شجر وبهائم ، سيول جارفة لا تدع ولا تدر ، الخوف أخد منا ماخد الجد وظنينا اننا هالكون لا محالة ، ووسط االيم الملخبط محاطون ، وصخور تهوي من الأعلى نحو الأسفل ، جلاميد حطها السيل من عل ، ضللنا بين الشعاب ونحن سكارى ولسنا بسكارى ، نتمتم بالكلمات ومنا من يقرا آيات من القران ويدعو ان يخرجنا الرب من هذه الويلات ، برهة بزغ لنا نور من بعيد على قمة جبل ، وسمعنا صراخ ينادينا : لا تخافوا … لم ندري الا ونحن وسط الغطاء ملففون ، وإياد رحيمة قدمت لنا الأكل والشراب ، وعادت لنا الروح بعد ان تيقننا لا محالة اننا هالكين ، وان لا رجعة لنا من ذلك التقلب المفاجئ للطبيعة … كنا ذاهبين لنزهة كما الماضي ، وها نحن نشارك في مسرحية مخرجها ومنتجها وكاتب سيناريوهاتها هو العالي المتعال …
أتذكر ذلك اليوم قطعنا فيه الطريق ليلا ، في طريقنا إلى بيوتنا ، استذكر حديثنا لبعض وضحكاتنا لبعض.. استدرك يا أيام ونحن نحن إلى أمهاتنا ، والى اليدين الدافئتين والى خبزها البسيط ، إلى حنين الأم لولدها ، حقا أستذكرك يا ذكريات لأجل العيش في غياهب تلك الأيام الجميلة ….
الحقيقة عندما ينتابني رطل من الهم أو الغم او الغبن ، ارجع لذكرياتي الماضيات حيث هي قبل سنة أو سنتين او أكثر فيضحك ويتنسم قلبي ويسعد بتلك الأيام الخوالي .
هل يا ترى ستعود تلك الذكريات ؟؟ هل يا ترى سنعيشها ؟؟ هل يا ترى سنرجع مثل ما كنا ؟؟ أتمنى من الله ذلك.
تا الله ووالله وبالله يا إخواني ويا أحبائي إننا وسط نعمة في حياتنا ، ربما لا نشعر بهذه النعمة إلا ان تلددنا مذاقها وبعد ذلك فقدناها ، فالصديق والخليل شئ كبير ، شئ عظيم ، ربما يذكر الإنسان صديقه في اشد ظروفه ، هل تعرفون ما السبب؟؟ لأنه صديق وجلكم يعرف ما معنى الصديق كما قال المثل ، رب أخ لم تلده لك أمك…
يا أحبائي لا ننرك أصدقاءنا يفلتون من أيدينا ولنعض عليهم بالنواجذ ، قد لا نعلم قيمتهم في الحاضر لكن حتما ستعلمون علم اليقين ولو بعد حين تلك الذرر الثمينة ، فلنضع الحواجز جانبا ولا نترك المجال لنندم ولو على صديق واحد حتى وان كثروا ، حتما ولا رجعة فيه ، سيكون له ذكرى في قلبك وفي عقلك ، فهو قد ترك بصمة في حياتك.
لنحافظ على ذكرياتنا القديمة ولا نحاول نسيانها ، ربما لأنها رحمة ونعمة قد نرجع اسطوانتها للوراء ولو لدقيقة …وحتما ستتذكر أن لك واحد ذكرى ذكراه ، بعد ذلك لأي واحد ربما لأولادنا وبناتنا ولأصدقائنا الجدد فنقول : كنا وكنا … فلا نلوم من زمم ذكراه في كتاب وركبه برموز وصور وعلامات ونقوش تؤرخ تاريخا يجب ان يزمم بماء الذهب..
أحبائي الكرام : ربما البعض منكم يفهم مغزى ما اقصد ن وربما البعض لا يفهم ، لكنني كتبت كلمات معبرة وشاعرية نمت عن فطرة وسليقة ، علني اخرج بشئ مما في قلبي على العلن وبدون ماكياج ، لأشارككم البعض من ذكراي مع أصدقائي ولا سمع منكم من أحب ولكم الردود ، وأتمنى من العلي القدير ان تعمكم السكينة لتعيشوا عيشة هنية ومن كل سلط وغبن خالية …



المصدر : اكادير بوست







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا أيتها الأيام الخوالي كم أنت رائعة بتلك الذكريات الجميلة !!؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب برج ايت زكري :: الفئة الأولى :: منتدى المجتمع-
انتقل الى: