شباب برج ايت زكري

جمعية البرج للفلاحة والتنمية والتعاون
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اللغة العربية صورة لقيمة الأمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 154
نقاط : 426
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 04/04/2013

مُساهمةموضوع: اللغة العربية صورة لقيمة الأمة   الإثنين فبراير 03, 2014 1:54 am

اللغة العربية صورة لقيمة الأمة


سالم بن عميران
أديب وباحث يمني


اللغة أداة للتفكير، وصلة بين الإنسان والفكر والعلم والأدب؛ إذ تتكون الأفكار في عقل الإنسان فيعبر عنها باللغة، ثم يتوصل في تفكيره إلى مرحلة الإبداع، فهي الوجه الآخر للتفكير، لذلك يقول «فنك»: «لا يجب أن ننظر إلى اللغات إلا بوصفها آثارًا معبرة عن عقل الشعوب، ولكي نقوم بدراسة دقيقة ينبغي ألا نبدأ باللغة التي ليست إلا نتيجة، بل من العقل الذي يخلق اللغة»(1). Background1_opt.jpeg

ولما كانت اللغة العربية لغة أمة ذات رسالة وحضارة استطاعت أن تقوم بوظيفتها في سائر الميادين العلمية والطبية، ولما انهارت الأمة بعد العصور الذهبية انحط كذلك قدر اللغة في نفوس الأعداء والخصوم، وأصبح القصور الفكري، وضعف الشخصية الاجتماعية هو مسألة المسائل، وصارت اللغة العربية سجينة نطاق ضيق في استعمالها الأدبي والفقهي والتاريخي، وفي بعض العلوم كالحساب البسيط والنجوم... وهلم جرا، وهذا يثبت أن قيمة اللغة وقدرتها أو فعاليتها كقيمة الأمة ومسيرتها سواء بسواء(2)، فقيمة اللغة صورة لقيمة الأمة، وحياة اللغة تابعة لوعي الفكر في المجتمع، ومواتها نتيجة لموت الأمة.









واللغة العربية تقدمت في أنواع المعرفة، وانتشرت في العالم الشرقي والغربي، خاصة في ميدان العلوم والتجارة حتى إنها خلفت لنا تراثًا لغويّا عظيمًا (3)، وهناك شواهد تاريخية كثيرة تدل على ذلك منها: ما ذكره د.برنارد لويس «إنه بعد أن استعاد المسيحيون سيادتهم على إسبانيا ظلت العلوم العربية مزدهرة مدة من الزمن، وكان من الملوك المسيحيين من يتكلم العربية، ويؤازر علماء العرب، وكان المسيحيون الذين يتكلمون العربية من أهل إسبانيا يتمتعون بنفوذ قوي»(4). وذكر أيضًا أن «أولاد» وهو أول علماء الغرب الذين قاموا بنشر الثقافة العربية في الغرب قال: «أنا سأدافع عن مذهب العرب ولست أعبر عن رأيي الشخصي»، وهو يصر على تفوق الطريقة العربية، وترجم عددًا من المؤلفات العربية في علم الفلك والعلوم الرياضية، وبذلك وسع نمو هذه العلوم في أوروبا(5).
وفطن «جورج الثاني» ملك انجلترا والسويد والنرويج عندما بعث إلى خليفة المسلمين في الأندلس «هشام الثالث» بعثة من فتيات الأشراف الإنجليزيات ليتعلمن العربية في بلاطه، وكان الهدف من وراء تعلم هذه اللغة هو اقتباس نماذج من الرقي العظيم في العلم والصناعات، ولنشر أنواع من العلم في بلادهم التي قال ملكها: «إن الجهل كان يحيط بها من أركانها الأربعة»(6) .
وقد أورد د.غوستاف لوبون، في كتابه «حضارة العرب» عددا من الألفاظ التي أخذها الغرب في عصر تخلفه عن اللغة العربية، يقول: «ومن الطبيعي أن تقتبس فرنسة وإيطالية من العرب الذين كانوا سادة البحر المتوسط منذ القرن الثامن من الميلاد أكثر الاصطلاحات البحرية، مثل: Exadre -Amir -Boussole (البوصلة) التي عُزي أمرها إلى أهل الصين على غير حق، وأن تقتبس جيوشهما- أي فرنسا وإيطاليا- ألقاب ضباط جيوش المسلمين، وتعابير وغى الحرب، واستعمال بارود المدافع والقنابل والحراقات والقذائف، وأن تأخذ عن حكومة بغداد وقرطبة التعابير الإدارية مثل: (Cyadic) (Aides)، وأن يقلد ملوك الأسرة الثالثة الفرنسية العرب فيأخذوا عنهم معظم اصطلاحات العلوم التي اقتبسناها من العرب، فعلم الفلك عندنا مملوء بالتعابير العربية مثل: (Azimuts) و(Nadir)، وبالاصطلاحات العربية لأجزاء الاسطرلاب مثل: (Alancabuth) و(Alidocle)، وبأسماء الكواكب مثل: (Aldebaran) و(Rigel)، وقل مثل ذلك عن الرياضيات حيث أخذنا عن العرب الاصطلاحات مثل: (Chiffres) و(Zero) و(Algeber)، وعن الكيمياء حيث أخذنا عن العرب الاصطلاحات (Alchimie) و(Alcool)، وعن التاريخ الطبيعي والطب حيث أخذنا عنهم الاصطلاحات مثل: (Bol) و(Elixir) و(Sirops)، واللغة العربية غنية جدّا، وزاد غناها بما أضيف إليها دائمًا من التعابير الجديدة التي تسربت من اللهجات التي اتصلت بها»(7).
وعندما وصلت الأمة العربية إلى أقصى درجات التخلف انحط مستوى لغتهم وانحسر مجال استعمالها، وإذا أردنا- فعلا- التقدم واللحاق بركب الأمم المتقدمة فعلينا التمسك بهذه اللغة وهي التي تعد روحًا ووعاءً للحضارة، واللغة العربية قد أغنت العالم بالعلوم والمعارف، وأثبتت قدرتها على الانتشار والتوسع والاستيعاب والتواصل.





الهوامش
1- د. جمعة سيد يوسف، سيكولوجية اللغة والمرض العقلي، «سلسلة عالم المعرفة» الكويت، 1410هـ- ص158.
2- انظر: د.المهدي بن عبود، «ارتسامات حول اللغة العربية وفعاليتها في الحقل العلمي»، مجلة دعوة الحق (الرباط: العدد الثالث: 1384- 1965م)- ص34- 35.
3- انظر: المرجع نفسه، ص33.
4- د.برنارد لويس، تاريخ اهتمام الانجليز بالعلوم العربية، ط2، ص 4.
5- ينظر: المرجع نفسه: ص 4 -5.
6- ينظر: د.محمد أمين توفيق، «اللغة العربية مسموعة ومرئية»، مجلة الأدب الإسلامي- عدد 14 شوال- ذو القعدة- ذو الحجة 1417هـ، ص64- 65.
7- د.غوستاف لوبون، حضارة العرب، ترجمة: عادل زعيتر، بيروت: مطبعة البابي الحلبي، ص441- 442، وانظر أيضًا كتاب «شمس العرب تسطع على الغرب» للمستشرقة زيغريد هونكة، ذكرت فيه ألفاظًا كثيرة أخذها الغرب من اللغة العربية.






مجلة الوعي الاسلامي .دولة الكويت العربية  من خلال هده الوصلة :http://alwaei.gov.kw/site/Pages/ChildDetails.aspx?PageId=211&Vol=582




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aitzekri.forumaroc.net
 
اللغة العربية صورة لقيمة الأمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب برج ايت زكري :: الفئة الأولى :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: